هل الإجهاض الطبي خطر؟

 

إن إجراء الإجهاض الطبي في الأسابيع التسعة الأولى من الحمل يحمل معدل مخاطرة منخفض جداً. إن المخاطرة مماثلة للإجهاض اللاإرادي (أو الترويح).يمكن لهذه المشاكل أن تعالج بسرعة من قبل الطبيبة/ب. من اصل كل 100 إمرأة تقوم بالإجهاض، تحتاج 2 أو 3 إلى التوجه إلى الطبيبة/ب، مركز عناية طبي أو مستشفى من أجل تلقي المزيد من العناية الطبية.
في البلاد حيث الولادة آمنة، فإن 1 من أصل كل 10.000 إمرأة تموت خلال الولادة. أقل من 1 من النساء من أصل 100.000 إمرأة إستعملن الإجهاض الطبي إنتهت بالموت، مما جعل الإجهاض الطبي أكثر أماناً من الولادة ذاتها ومثل الإجهاض اللاإرادي (الترويح). هذا يعني أن الإجهاض اللآمن مع ميفبريستون وميسوبروتول هو دائماً بمثابة منقذ الحياة.

المزيد من المعلومات
أظهرت الأبحاث أن القليل جداً من التعقيدات الخطرة قد تنتج عن الإجهاض الطبي مقارنة بعدد النساء اللواتي يحصلن على إجهاض طبي ناجح. 16 17 20 21 22 . في بعض الحالات التي تطلب تدخل جراحي مثل القحط بواسطة الشفط من الممكن القيام بهذه العملية في نفس الوسائل التي تستعمل للعناية بالنساء اللواتي يمررن بالإجهاض اللاإرادي .

مدة الحمل % نسبة النساء اللواتي يحتجن إلى مزيد من العناية الطبية
0 – 49 يوماً(0-7 أسابيع) 2 %
40 – 63 يوماً(7-9 أسابيع) 2.5 %
64 – 70 يوماً(9-10 أسابيع) 2.9 %
71 – 77 يوماً(10 – 11 أسابيع) 3.3 %

( * مزيد من العناية الطبية تتضمن القحط بواسطة الشفط للحمل المستمر أو الإجهاض الغير كامل)

2 أو 3 نساء من ضمن 100 يقمن بالإجهاض الطبي سيحتجن إلى التوجه إلى طبيبة/ب، أو إلى مركز إسعاف أولي أو مستشفى لتلقي مزيد من العناية الطبية مثال القحط بواسطة الشفط. هذا يحمل نفس المخاطر لنوبة حساسية تتطلب العناية الطبية بعد إستعمال البنسيلين. 56 57

فى يناير 2009 حوالي مليون أمراة فى الولايات
المتحدة الامريكية و2 مليون امراة فى اوروبا قمن باستخدام ميفبريستون وميسوبريستول لاحداث الاجهاض الطبي وكان هناك حوال 5 حالات وفاة متلازمة مع استخدام الميفبريستون فى الاجهاض الطبي
المرجع. 65

حوالي الـ 460.000 إمرأة في الولايات المتحدة إستعملن ميفبريستون لإحداث الإجهاض وكان هناك 5 وفيات إرتبطت بإستعمال ميفبريستون لإحداث الإجهاض الطبي 37 12 36 . أربعة من حالات الوفاة كانت بسبب إنتان النفاس (Sepsis - عدوى في الدم). في العام 2005 قامت إدارة الطعام والدواء (FDA) بنشر تقرير حول إرشادات الصحة العامة بخصوص إستعمال ميفبريستون وميسوبروستول لإحداث الإجهاض الطبي. فيه ذكرت الإدارة أنـ "خطر الإنتان عند النساء اللواتي يقمن بالإجهاض الطبي نادرة جداً (حوالي 1 في 100.000)".

إن نسبة خطر الموت المرتبط بالإجهاض الطبي أقل من 1 بالـ 100.000 9 19 .إن الإجهاض اللاإردي (الذي يعرف بالترويح أيضاً) هو من الحوادث المتوقعة خلال الحمل، حوالي الـ 35 من ضمن كل 100 حالة حمل. إن معدل الوفاة ضمن حالات الترويح في الولايات المتحدة كان أقل من حالة واحدة ضمن 100.000 حالة ترويح . معدل الوفاة هذا لا يختلف عن الإجهاض الطبي. 9 62 .

قارن/ي معدل الوفاة لهذا الإجراء مع معدل الوفاة الناتج عن إستعمال الفياغرا، الدواء المستعمل لمعالجة عدم القدرة على الإنتصاب.

منذ بداية العام 2000، حوالي 11 مليون وصفة فياغرا تم إعطائها 18 . 564 رجل قاموا بإستعمال هذا العقار وماتوا خلال العام 2000، طبقاً لمقالة نشرت في مجلة الجمعية الطبية الأميركية. إعتماداً على الوصفات التي تم تداولها فإن معدل الوفاة حوالي 1 في الـ 20.000 ! (بما أن معظم من يستعملوا العقار يأخذون أكثر من وصفة واحدة فإن معدل الوفاة يزداد). من الواضح أن الوفيات المرتبطة بإستعمال الفياغرا لم تسبب منع الفياغرا من السوق.

أما بمقارنة نسبة معدل الوفيات بسبب الإجهاض الطبي مع تلك الناتجة عن البنسلين فإن الأخيرة تعادل حالة واحدة ضمن كل 50.000 – 100.000 علاج
58 . هذا يعني أن الإجهاض الطبي هو أكثر اماناً من العلاج بالبنسلين.

إن مخاطر الترويح أو الإجهاض الآمن والقانوني "هم أقل بكثير من مخاطر المتابعة بالحمل" 9 .

في العديد من البلدان، فإن نسبة الوفيات المرتبطة بالولادة أكبر من تلك المرتبطة بالإجهاض. إن رقم الوفيات المرتبطة بالإجهاض هو أقل مما هو مذكور في هذا الجدول لأنه يجمع رقم الوفيات المرتبطة بالإجهاض مع تلك التي يسببها الحمل خارج الرحم والترويح في نفس الخانة 41.

 

البلدالوفيات بسبب الإجهاض والحمل خارج الرحم والترويحالوفيات بسبب الإجهاض والحمل خارج الرحم والترويح لكل ولادة حيةالوفيات بسبب الحمل - بدون الإجهاضلوفيات بسبب الحمل لكل ولادة حية
فرنسا21 في 387.000 481 في 16.000 
أستراليا00 في 246.000121 في 21.000
كندا 11 في 328.000٠101 في 33.000

المصدر: قاعدة البيانات التابعة لمنظمة الصحة العالمية، 2001

 

على الرغم من أن التعقيدات قد تحصل، يبقى الإجهاض الطبي أقل خطراً بكثير من الإجهاض الغير آمن في الأماكن الممنوعة. 19 مليون عملية إجهاض غير آمن تتم كل سنة و68000 منهن تنتهي بموت المرأة 43 . هذا يعني أن واحدة من أصل 279 إمرأة تمر بالإجهاض الغير آمن تموت بدون داعي.

لكل واحدة من هذه النساء الـ 68000 هناك 30 أخريات (مما يجعل المجموع 2.040.000) يمررن بالآلام والعجز بسبب عمليات الإجهاض الغير آمن 44 . هذا يعني أن 1 من أصل 9 نساء يقمن بالإجهاض الغير آمن سيعانين من تعقيدات مطولة لا داعي لها.