لماذا يجب عليك أن لا تقومي بالإجهاض الطبي وأنت وحدك وماذا إذا قمت به لوحدك؟

 

ننصحك بشدة أن تستعملي الأدوية بوجود شخص تثقين به/ا. لكن إذا قررت القيام بهذا لوحدك، لا يعني هذا أن هناك خطر بالضرورة. فقط عليك التأكد من التواجد بالقرب من الهاتف أو أي وسيلة للإتصال بالمختصين الصحيين. يمكنك إخبار أحد (جارة/جار، أحد من العائلة، أو أحد المقربين) بأنك لا تشعرين على ما يرام وأنك سترتاحين قليلاُ.) . يمكنك أن تطلبي منهم التأكد من أنك على ما يرام لاحقاً أو بعد بعض الوقت من إستعمالك لميسوبروستول. بهذه الطريقة يمكنك التأكد بأن أحد سيعرف إذا عانيت من أي تعقيدات وسيتمكنون من تقديم المساعدة من دون أن يعرفوا أنك تقومي بالإجهاض الطبي. يمكنك أن تقولي أنك تشكين بأنك تعانين من إجهاض لاإرادي.

مزيد من المعلومات:

إحدى الدراسات التي أجريت حول الإجهاض الطبي وإستعمال ميسوبروستول تمت في تونس وفيتنام. في هذه الدراسة، 22% من النساء في فيتنام و24% في تونس لم يملكن أحدا" معهم خلال إستعمالهن لميسوبروستول. هذه لم يؤثر بزيادة نسبة فشل الإجراء، أو حصول تعقيدات أو عوارض جانبية. إذا كانت المرأة تقوم بالإجهاض الطبي فمن المستحسن أن تجد أحدا تثق به/ا لمرافقتها خلال العملية. إذا شعرت بأي ألم حاد إلى درجة غير إعتيادية أو بإي من العوارض الجانبية (ألم حاد جداً أو مطول، نزيف، معص، حرارة مرتفعة، غثيان، تقيؤ، إسهال) يجب عليها ضمان وجود أحد تمدها/يمدها بالعون.