كيف تعرفي أنك تعاني من تعقيدات وماذا يجب أن تفعلي؟

 

إذا تم إجراء الإجهاض الطبي في الإسابيع التسعة الأولى، فإنه يحتمل نسبة تعقيدات منخفضة جداً. إن الخطر مماثل لما تمر به المرأة عند الإجهاض غير الإرادي (الترويح). تستطيع الطبيبة أن تعالج هذه المشاكل بسهولة.
من أصل كل 100 إمرأة يقمن بالإجهاض الطبي، 2 أو 3 سيحتجن التوجه إلى طبيب/ة أو مركز أسعافات أولي أو مستشفى لتلقي مزيد من العناية الطبية
هذه هي التعقيدات المحتملة مع العوارض وطرق العلاج:-

نزيف حاد

  • الاعراض: نزيف مستمر أكثر من ساعتين بكمية تبلل فوطتين صحيّتين ذات الحجم الكبير في فترة ساعة واحدة. الشعور بالدوران أو الطوشان فهذا قد يعني خسارة زائدة في الدمّ. هذا يشكل خطراً على صحتك ويجب أن يُعالج من قبل طبيبة / طبيب 
  • العلاج: كحت بواسطة الشفط (كيورتاج). في حالات نادرة (0.2 % من النساء) قد يحتاج الأمر نقل دمّ.

إجهاض غير كامل

2 %

  • 
الاعراض: نزيف مستمر وكثيف و/أو ألم حاد ومستمر.
  • 
العلاج: إجهاض الجراحي كحت بواسطة الشفط، كورتاج

إلتهاب

0.08 %

  • 
الاعراض: حرارة مرتفعة (أكثر من 38 درجة سلسيوس) لأكثر من 24 ساعة. أو حرارة مرتفعة أكثر من 39 درجة سلسيوس في أي وقت، فمن الممكن أن يكون هناك التهاب بحاجة إلى علاج.
  • العلاج: مضادات حيوية و/أو إجهاض الجراحي (كحت بواسطة الشفط، كيورتاج)

حمل مستمر

1 %

  • الاعراض: فحص حمل إيجابي بعد أسبوعين من تناول الأدوية أو حمل غير ممسوس وواضح في الصورة الصوتية بعد خمسة أيام. إذا فشل العلاج واستمر الحمل، هناك زيادة طفيفة في احتمال خطر تشويه الولادة مثل تشويه اليدين أو الأرجل ومشاكل عصبية للجنين
  • العلاج: إعادة استعمال الأدوية أو الإجهاض الجراحي (قحط بواسطة الشفط)

‎دائماً اتصلي بطبيبة أو طبيب، أو توجهي إلى المستشفى إذا شككت بتعقيدات.
إذا كانت هناك مشكلة وكنت تعيشين في بلد يجرم الإجهاض، ولا تعرفين
طبيبة / طبيب بإستطاعتك أن تثقي بهم لا شيء يجبرك على إخبار الفريق الطبي بأي شيء. كل ما عليك القول بأنك تعرضت لإجهاض لاإرادي (ترويح). ستتلقين العناية الطبية كما لو كنت عانيت من إجهاض عفوي (لا إرادي). إن على الأطباء المساعدة في كل الأحوال.
إن العوارض متشابهة ولن يستطيع أحد إكتشاف أي أثر لمحاولة الإجهاض طالما أن الحبوب قد ذابت نهائياً. إذا مر 4 أيام على تناولك الحبوب فهذا يعني أنها قد ذابت نهائياً، إذا لم يمر 4 أيام، إستعملي أصابعك للتأكد من أنها ذابت (أو ما زالت)
أقل من 1% من النساء يمررن بتجربة الحمل المستمر. هذا من الممكن تحديده بإجراء فحص للحمل بعد أسبوعين أو صورة صوتية بعد خمسة لأيام. إذا فشل العلاج بالإجهاض الطبي، فإن هناك زيادة طفيفة في خطر حصول تشوه في الولادة في اليدين أو القدمين ومشاكل في أعصاب الجنين. لمعالجة الحمل المستمر عليك بإعادة إجراء الإجهاض الطبي أو القيام بعملية إجهاض جراحي.

مزيد من المعلومات:

أظهرت الأبحاث أن القليل جداً من التعقيدات الخطيرة قد ينتج عن الإجهاض الطبي مقارنة بعدد النساء اللواتي يحصلن على إجهاض طبي ناجح 16 17 20 21 22 74 77 81 82 84 88 89 91 92 93 95 96 في الحالات القليلة التي تحتاج إلى تدخل جراحي مثل الكحت بالشفط من الممكن القيام بهذا بواسطة نفس الوسائل الطبية المستعملة في حالات الإجهاض اللاإرادي (الترويح)

 

مدة الحمل % نسبة النساء اللواتي يحتجن إلى مزيد من العناية الطبية
0 – 49 يوماً (0-7 أسابيع)2 %
40 – 63 يوماً(7-9 أسابيع)2.5 %
64 – 70 يوماً(9-10 أسابيع)2.7 %
71 – 77 يوماً(10 – 11 أسابيع)3.3 %
77 – 84 يوماً(11 – 12 أسبوع)5.1 %
85 – 91 يوماً( 12 – 13 أسبوع)8 %


(* مزيد من العناية الطبية تتضمن القحط بواسطة الشفط للحمل المستمر أو الإجهاض الغير كامل)
103